منتديـــــات علي بن خـــــــزان
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات علي بن خزان. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


منتديات
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السحر وتحضير الارواح بين البدع والحقائق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MORADE
مشرف منتدى
مشرف منتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 380
العمر : 37
المزاج : بلادي
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

بطاقة الشخصية
أ:

مُساهمةموضوع: السحر وتحضير الارواح بين البدع والحقائق   الإثنين فبراير 16, 2009 8:50 pm




ادعوكم
لقراة هذا الكتاب لرفع الحجاب علي عالم يعيش فينا ونشعر به ولكن لانراه . ونسمع عليه
عدة اساطير وخرافات وبدع .


حاول
الحصول علي هذا الكتاب العلمي وباسلوب منطقي حديث وبعيد كل البعد علي انواع
الخرافات


لقد قراته
عدة مرات والنصيحة لاخوتي من اراد ان يتخلص من اي غموض في هذا الموضوع فما عليه
الا الحصول علي نسخة من هذا الكتاب وطبع بدار الشهاب-باتنة- الجزائر رقم الاداع
176-86-526-87


وربما
هنالك طيباعات اخري احدث والله اعلم.


واليكم
العنوان


كتاب


السحر وتحضير الارواح بين البدع والحقائق
السيد الجميلي


ان الأقرب
للإنسان والأعصى على الفهم هو لغز (الروح) وما انتابه عن غموض أشاع في النفوس حب الاستقرار
وهوية البحث عن هذا الشيء الذي ندركه ونحسه ونشعر به وهو قوام حياتنا، لكننا لا
نراه ولا نعرف كيفيته ولا كينونة وجوده. وتنطلق أسئلة كثيرة حول هذه
الروح وحول تعلق الروح بالجسد بعد الموت، يحاول المؤلف الوقوف على إجابات
للكثير من هذه التساؤلات التي جاءت في هذا الإطار، إلى جانب ذلك يتحدث
عن حقيقة تحضير الأرواح الموهومة، ومن ثم يتناول موضوع الجن ويتحدث عن
عوالمهم الخفية كيف يعيشون، كيف يتناسلون، أصنافهم، كيف يحضرون إلينا
وتسخيرهم قديماً وحديثاً. وهل يمكن، كما يقال، تحضير ملائكة السماء إلى
ما هنالك من تساؤلات يحاول السيد الجميلي الإجابة عليها بأسلوب منطقي
بعيد عن الخرافات والأقاويل.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MORADE
مشرف منتدى
مشرف منتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 380
العمر : 37
المزاج : بلادي
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

بطاقة الشخصية
أ:

مُساهمةموضوع: رد: السحر وتحضير الارواح بين البدع والحقائق   السبت مايو 22, 2010 2:22 am





السـحـــــر







تعريف السحر
:عن السحر وتعريفه لغة واصطلاحا وقالوا :أصل
السحر صرف الشيء عن حقيقته إلى غيره ، ومن السحر الأخذة التي تأخذ العين حتى يُظن
أن الأمر كما يرى وليس كما يُرى . ثم هو رقى وعقد وكلام يتكلمُ به الساحر أو يكتبه
فيؤثر في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة له، وله حقيقة ، منه ما يقتل
، ومنه ما يمرض ، ومنه ما يأخذ الرجُل عن امرأته فيمنعه وطئها ، ومنه ما يفرق بين
المرء وزوجه ، ومنه ما يبغض أحدهما على الآخر" انظر لسان العرب
مادة سحر ، والطب من الكتاب والسنة للبغدادي في فصل العين حق والرقية منها".






يقول القرطبي عند تفسيره
للآية 102 من سورة البقرة :
قيل: السحر أصله التمويه بالحيل
والتخاييل ، وهو أن يفعل الساحر أشياء ومعاني ، فيُخيّل للمسحور أنها بخلاف ما هي
به كالذي يرى السراب من بعيد فيُخيّل إليه أنه ماء ( يقولون كالسراب غر من رآه
وأخلف من رجاه ) ، وكراكب السفينة السائرة سيراً حثيثاً يُخيّل إليه أن ما يرى من
الأشجار والجبال سائرة معه. وقيل: هو مشتقّ من سَحرتُ الصبيّ إذا خدعته ، وقيل:
أصله الصّرف ، يقال: ما سَحَرك عن كذا ، أي ما صرفك عنه . وقيل: أصله الاستمالة ،
وكلّ مَن استمالك فقد سحرك.






وقال الجوهري: السحر الاُخْذة ، وكلّ ما لَطُف مأخذه ودَقّ فهو سحر .
وسحره أيضا بمعنى خدعه . وقال ابن مسعود: كنّا نُسَمّي السحر في الجاهلية
العِضَة.. والعِضَه عند العرب: شدّة البَهْت وتمويه الكذب أ.هـ.





وبهته أي أخذه بغتة ، يقول تعالى: " بَلْ
تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ رَدّهَا وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ
" أي فجأة يعني القيامة. " فَتَبْهَتُهُمْ".
قال الجوهري: بَهَته بَهْتاً أخذه بغتة، قال الله تعالى: "بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً
فَتَبْهَتُهُمْ"
. وقال
الفراء: «فتبهتهم» أي تحيرهم يقال: بهته يبهته إذا واجهه بشيء يحيره. يقال: بَهتَه
بَهْتاً وبُهْتَاناً إذا قال عليه ما لم يفعله. وهو بَهّات والمقول له مَبْهُوت.
ويقال: بُهِت الرجل إذا دُهِش وتحيّر كما قال الله تعالى: "فَبُهِتَ الّذِي
كَفَرَ* [البقرة: 258].






وذكرَ العلماء أنواع السحر وزعموا أنها ثمانية أنواع ومنهم من قال أنـها ثلاثة
أنواع وهي السحر الحقيقي والسحر التخيلي
والسحر
المجازي
.


ويندرج تحت السحر الحقيقي والتخيلي :


1- السحر
الهوائي : يكون السحر معرضا لتيار الهواء فكلما مرت الريح زاد تأثير السحر.


2- السحر
المائـي : يرمى السحر في البحار والأنهار والآبار وفي مجاري المياه .


3- السحر
النـاري : يوضع السحر في أو قرب مواقد النيران مثل التنور أو الفرن .


4- السحر
الترابي : يدفن في التراب كالمقابر والطرقات والبيوت .





ويندرج تحت
هذه الأنواع الأربعة :


1- المأكول
والمشروب : ما يجعل مع الطعام والشراب وهو أشد أنواع السحر تأثيراً على
المسحور ومثله المشموم وما يرش على البدن.



2- المشـموم
: ما يخلط في الطيب أو يعمل من الطيب والبخور.


3- المعقـود
: كل ما يمكن عقده والنفث عليه .


4- الأثــر :
ما يؤخذ من أثر المسحور " الشعر ، الأظافره ، الثياب ، دماء الحيض ، البول ، المني
" .



5- المنثـور
: كل مسحوق ينفث عليه الساحر وينثر في الغرف وعند مداخل البيوت.


6- المرشوش:
كل سائل ينفث عليه الساحر ويرش على الثياب أو عند عتب الأبواب أو في الأماكن التي غالبا
ما يتواجد بها المراد سحره .



7- الطلسمات:
أسماء وكلمات وحروف وأرقام ومربعات مجهولة المعنى لغير السحرة .



8- المرصـود
: يرصد لطلوع نجم أو اقتران كوكب بكوكب أو قمر وما يترتب عليه من
هيجان البحر والدم.






ويرى الرازي
في كتابه قصة السحر والسحرة...وُجوب التمييز بين ثمانية أنواع من السحر:


1 - سحر
الكنعانيين. يعني عنده عبادة الكواكب بالخصوص. ترتكز هذه العبادة، في نظره،
على الإيمان بتأثير الكواكب في العالم السفلي وتحكّم العالم العلوي في نظيره
السفلي.




2 - سحر أصحاب الأوهام والنفوس القوية. هذا السحر لا تمارسه
إلا فئة من الناس لها نفوس قوية. وعن هذه الفئة تصدر العين الشريرة، حسب المؤلف.
في هذا النمط من السحر لا يشكل استخدام العزائم والبخور سوى عنصر إضافي، لأن
الساحر هنا يؤثر بقوة نفسه في العالم الخارجي.




3 - سحر العزائم وأعمال تسخير الجن. يرى الرازي أن الجن موجودون
واقعيا، وبفضل الرياضة وإقامة شعائر دينية مرفوقة بإطلاق البخور وتلاوة العزائم،
يتوصل الساحر إلى اللقاء بهم والتحكم فيهم وتسخيرهم.




4 - سحر التخيل والأخذ بالعيون. وهو ما نسميه حاليا بـ «الألعاب
السحرية». في هذا المستوى، عن طريق التحكم في قوانين بصرية ونفسية، يتمكن الساحر
من التأثير في حواس مستشاريه وضحاياه وليس في العالم الخارجي.




5 - سحر الأعمال العجيبة. وتعود تارة إلى تحكم الساحر في
تقنيات يدوية أو ذهنية، وتارة إلى تحكمه في مخيلة المرضى أو الضحايا. من بين
الأمثلة التي يذكرها المؤلف جداولُ الرسامين الكلدانيين والهنود في عصره. يقول: «ومنها
الصور التي يصورها الروم والهند حتى لا يفرق الناظر بينها وبين الإنسان، حتى يصورها
ضاحكة وباكية، حتى يفرق المرء بين ضحك السرور، وبين ضحك الخجل، وضحك الشامت».




6 - سحر الاستعانة بخواص الأدوية. من الأمثلة التي يقدمها المؤلف
عن هذه الفئة، يمكن انتخاب الوصفة التالية:الوصفة 4: [للتبليـد]:



«أن يُجعل في
طعام الضحية بعض الأدوية المبلدة المزيلة للعقل والدخن المسكرة نحو دماغ الحمار
إذا تناوله الإنسان تبلد عقله، وقلت فطنته!».



7 - سحر «تعليق القلب». هنا يزعم الساحر أنه يعرف اسم الله الأعظم، وأنه بفضله
يحكم الجن ويسخرهم. ولشدة اعتقاد المريض أو الضحية بهذا الزعم، فإنه يسهِّل فعالية
الطقوس.



8 - سحر «السعي بالنميمة والتدريب». وفي هذا المستوى، لا يؤثر الساحر في الأشخاص إلا
بالحيل.





بعض
طرق عمل السحر



يقوم الساحر باختيار مادة السحر المناسبة
ثم يتلو العزائم السحرية عليها أو يكتب الطلسمات بطريقته الشيطانية على ورق أو جلد
أو معدن ، ثم يختار إحدى الطريقتين لإحداث التأثير في المراد سحره:





الطريقة
الأولى : تكون مادة السحر خارج جسد الشخص المراد سحره ، كأن يدفن السحر في
جوف الأرض كالمقابر والطرقات أو يضع السحر في الماء أو يرمى في قاع البحار والأنهار
أو في مجاري المياه أو يعلق على الأشجار وفي مهاب الرياح ، أو يكون العمل من أشياء
محروقة ، ومن السحر ما يرش على الثياب ، ومنه ما يصقل على الحلي ومنه ما يرش عند الأبواب
، ومنه ما يذر في الهواء ، ومنه ما يربط بأجنحة وأرجل الطيور أو يكون مقروناً
بالحيوانات .. الخ.





الطريقة
الثانية :
أن يقوم الساحر بإعطاء بعض الأشياء لإطعامها للشخص
المراد سحره، أو سقيها له أو شمها أو رشها على ثيابه أو فراشه، وهذه الأشياء في
الغالب تكون من مواد نجسه مثل دم الحيض ، بول ، لعاب كلب أو دم ميتة أو دم خنزير..
الخ.






يقول ابن خلدون في مقدمته : ورأينا
بالعين من يصور صورة الشخص المسحور بخواص أشياء مقابلة لما نواه وحاوله موجودة
بالمسحور وأمثال تلك المعاني من أسماء وصفات في التأليف والتفريق ثم يتكلم على تلك
الصورة التي أقامها مقام الشخص المسحور عينا أو معنى ، ثم ينفث من ريقه بعد اجتماعه
في فيه بتكرير مخارج تلك الحروف من الكلام السوء ويعقد على ذلك المعنى في سبب أعده
لذلك تفاؤلا بالعقد واللزام وأخذ العهد على من أشرك به من الجن في نفثه في فعله
ذلك استشعارًا للعزيمة بالعزم ولتلك البينة والأسماء السيئة روح خبيثة تخرج منه مع
النفخ متعلقة بريقه الخارج من فيه بالنفث فتنزل عنها أرواح خبيثة ويقع عن ذلك
بالمسحور ما يحاوله الساحر أ.هـ.






وأخرج ابن
مردويه والبيهقي في الدلائل عن عائشة قالت: كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم
غلام يهودي يخدمه يقال له لبيد بن أعصم، فلم تزل به يهود حتى سحر النبي صلى الله
عليه وسلم وكان النبي صلى الله عليه وسلم يذوب ولا يدري ما وجعه، فبينا رسول الله
صلى الله عليه وسلم ذات ليلة نائم إذا أتاه ملكان فجلس أحدهما عند رأسه والآخر عند
رجليه، فقال الذي عند رأسه للذي عند رجليه: ما وجعه؟ قال: مطبوب. قال: من طبه؟
قال: لبيد بن أصم. قال: بم طبه؟ قال: بمشط ومشاطة وجف طلعة ذكر بذي أروان وهي تحت
راعوفة البئر. فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم غدا ومعه أصحابه إلى البئر
فنزل رجل فاستخرج جف طلعة من تحت الراعوفة، فإذا فيها مشط رسول الله صلى الله عليه
وسلم ومن مشاطة رأسه، وإذا تمثال من شمع تمثال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإذا
فيها أبر مغروزة، وإذا وتر فيه إحدى عشرة عقدة، فأتاه
جبريل بالمعوذتين فقال: يا محمد {قل أعوذ برب الفلق} وحل عقدة {من شر ما خلق} وحل عقده
حتى فرغ منها وحل العقد كلها وجعل لا ينزع إبرة إلا يجد لها ألما ثم يجد بعد ذلك راحة،
فقيل: يا رسول الله لو قتلت اليهودي فقال: قد عافاني الله وما وراءه من عذاب الله
أشد فأخرجه.

















نقلاً عن لقط المرجان في علاج العين والسحر والجان




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yaya55
عضو فضي
عضو فضي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 355
العمر : 31
المزاج : مذبذب
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

بطاقة الشخصية
أ:

مُساهمةموضوع: رد: السحر وتحضير الارواح بين البدع والحقائق   الأحد مايو 30, 2010 6:59 pm

ربي إبعد علينا و عليكم الناس اللي يتعاملوا بيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السحر وتحضير الارواح بين البدع والحقائق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات علي بن خـــــــزان :: قسم منتدى الأسرة و الحياة :: منتدى صحة الأسرة-
انتقل الى: