منتديـــــات علي بن خـــــــزان
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات علي بن خزان. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


منتديات
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موسوعة اليافعي في التوسل والتضرع والتبرك الجزء الأول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فؤاد من باريس
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 694
العمر : 47
الموقع : sultan org/a
المزاج : ابتسامة
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

بطاقة الشخصية
أ:

مُساهمةموضوع: موسوعة اليافعي في التوسل والتضرع والتبرك الجزء الأول   الجمعة مايو 07, 2010 5:44 pm

موسوعة اليافعي في التوسل والتضرع والتبرك ودعاء العلماء وغيرهم عند قبور الأولياء والصالحين

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمدٍ وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه وممن لم ينخدع بتمويه أحداث الأسنان سفهاء الأحلام الذين يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم كما وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم, وبعد؛

موسوعة اليافعي في التوسل والتضرع والتبرك ودعاء العلماء وغيرهم عند قبور الأولياء والصالحين
قال محمد اليافعي : هذه موسوعتي التي قمت بجمعها ولله الحمد مؤخراً ، وفيها ذكر لتوسل وتضرع وتبرك ودعاء العلماء وغيرهم عند قبور الاولياء والصالحين ، وسأقوم - ان شاء الله - بأيرادها على شكل دفعات ليتسنى للقارئ التمعن في أفعال العلماء من السلف الصالح وغيرهم ، ليعلم اننا لسنا بدعاً في هذا الأمر ، ولكن هذا الأمر هو مما نص عليه وعمل به العلماء والثقات جيلاً بعد جيل الى يومنا هذا ، وأن الذين ينكرون علينا هم من يخالف نهج هؤلاء الأئمة الأعلام ...
ولكي لا أطيل ، أقول وبالله التوفيق ومنه السداد :

التوسل والتضرع والتبرك ودعاء العلماء وغيرهم عند قبور الأولياء والصالحين

1) قال ابن حبان صاحب صحيح ابن حبان في كتابه الثقات في الجزء الثامن برقم (14411 ) مانصه : ( على بن موسى الرضا وهو على بن موسى بن جعفر بن محمد بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب أبو الحسن من سادات أهل البيت وعقلائهم وجلة الهاشميين ونبلائهم يجب أن يعتبر حديثه إذا روى عنه غير أولاده وشيعته وأبى الصلت خاصة فان الأخبار التي رويت عنه وتبين بواطيل إنما الذنب فيها لأبى الصلت ولأولاده وشيعته لأنه في نفسه كان أجل من أن يكذب ومات على بن موسى الرضا بطوس من شربة سقاه إياها المأمون فمات من ساعته وذلك في يوم السبت آخر يوم سنة ثلاث ومائتين وقبره بسنا باذ خارج النوقان مشهور يزار بجنب قبر الرشيد قد زرته مرارا كثيرة وما حلت بي شدة في وقت مقامى بطوس فزرت قبر على بن موسى الرضا صلوات الله على جده وعليه ودعوت الله إزالتها عنى إلا أستجيب لي وزالت عنى تلك الشدة وهذا شيء جربته مرارا فوجدته كذلك أماتنا الله على محبة المصطفى وأهل بيته صلى الله عليه وسلم الله عليه وعليهم أجمعين ) .
ــــــــــــــــــــ
2) وقال الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد ( 1 / 133 ) وهو الذي قيل فيه إن المؤلفين في كتب الحديث دراية عيال على كتبه ، قالما نصه:
( قال أنبأنا أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي قال سمعت الحسن بن إبراهيم أبا علي الخلال يقول : ما همني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به الا سهل الله تعالى لي ما أحب )
ــــــــــــــــــــ
3) قال الذهبي ( من معاصري ابن تيمية وتلميذه الذي فضحه ) في سير اعلام النبلاء( 18 / 434 ) في ترجمة ابن زيرك العلامة شيخ همذان برقم (220 ) :
( ابن زيرك العلامة شيخ همذان أبو الفضل محمد بن عثمان بن أحمد بنمحمد بن علي بن مزدين القومساني ثم الهمذاني عرف بابن زيرك ولد سنة تسع وتسعين وثلاث مئة وحدث عن أبيه وعمه أبي منصور محمد وعلي بن أحمد بن عبدان ويوسف بن كج الفقيه والحسن بن فنجويه وعدة وبالإجازة عن أبي الحسن بن رزقويه وأبي عبدالرحمن السلمي قال شيرويه أكثرت عنه وكان ثقة صدوقا له شأن وحشمة ويد في التفسير فقيها أديبا متعبدا مات في ربيع الآخر سنة إحدى وسبعين وقبره يزار ويتبرك به )
ــــــــــــــــــــ

4) وقال ايضا الذهبي في سيرأعلام النبلاء( 17 / 215 – 216 ) في ترجمة ابن فورك برقم ( 125 ) :
( ابن فورك الإمام العلامة الصالح شيخ المتكلمين أبو بكر محمد بنالحسن بن فورك الأصبهاني سمع مسند أبي داود الطيالسي من عبد الله بن جعفر بن فارس وسمع من ابن خرزاذ الأهوازي حدث عنه أبو بكر البيهقي وأبو القاسم القشيري وأبو بكر بن خلف وآخرون وصنف التصانيف الكثيرة قال عبد الغافر في سياق التاريخ الأستاذ أبو بكر قبره بالحيرة يستسقى به وقال القاضي ابن خلكان فيه أبو بكر الأصولي الأديب النحوي الواعظ درس بالعراق مدة ثم توجه إلى الري فسعت به المبتدعة يعني الكرامية فراسله أهل نيسابور فورد عليهم وبنوا له مدرسة ودارا وظهرت بركته على المتفقهة وبلغت مصنفاته قريبا من مئة مصنف ودعي إلى مدينة غزنة وجرت له بها مناظرات وكان شديد الرد على ابن كرام ثم عاد إلى نيسابور فسم في الطريق فمات بقرب بست ونقل إلى نيسابور ومشهدة بالحيرة يزار ويستجاب الدعاء عنده ..


قلت كان أشعريا رأسا في فن الكلام أخذ على أبي الحسن الباهلي صاحب الأشعري وقال عبد الغافر دعا أبو علي الدقاق في مجلسه لطائفة فقيل ألا دعوت لابن فورك قال كيف أدعو له وكنت البارحة أقسم على الله بإيمانه أن يشفيني )
ــــــــــــــــــــ
5) وقال الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد ( 1 / 133 ) ما نصه:
( قال أنبأنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي بنيسابور قال سمعت أبا بكر الرازي يقول سمعت عبد الله بن موسى الطلحي يقول سمعت أحمد بن العباس يقول خرجت من بغداد فاستقبلني رجل عليه أثر العبادة فقال لي من أين خرجت قلت من بغداد هربت منها لما رأيت فيها من الفساد خفت أن يخسف بأهلها فقال ارجع ولا تخف فان فيها قبور أربعة من أولياء الله هم حصن لهم من جميع البلايا قلت من هم قال ثم الامام أحمد بن حنبل ومعروف الكرخي وبشر الحافي ومنصور بن عمار فرجعت وزرت القبور ولم أخرج تلك السنة )
ــــــــــــــــــــ
6) وقال الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد ( 1 / 134 – 135 ) ما نصه :
( ومقبرة باب الدير وهي التي فيها قبر معروف الكرخي أخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري قال أنبأنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت أبا الحسن بن مقسم يقول سمعت أبا علي الصفار يقول سمعت إبراهيم الحربي يقول : قبر معروف الترياق المجرب .
أخبرني أبو إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي قال نبأنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري قال سمعت أبي يقول : قبر معروف الكرخي مجرب لقضاء الحوائج ويقال إنه من قرأ عنده مائة مرة قل هو الله أحد وسأل الله تعالى ما يريد قضى الله له حاجته .
حدثنا أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الله الصوري قال سمعت أبا الحسين محمد بن أحمد بن جميع يقول سمعت أبا عبد الله بن المحاملي يقول : اعرف قبر معروف الكرخي منذ سبعين سنة ما قصده مهموم الا فرج الله همه )
ــــــــــــــــــــ
7) وقد ذكر الإمام ابن الجوزي في صفوة الصفوة عند ذكر المصطفين من أهل العراق ومنهم معروف الكرخي ، قال :
( توفي ( معروف الكرخي ) سنة مائتين وقبره ظاهر ببغداد يتبرك به. وكان إبراهيم الحربي يقول: قبر معروف الترياق المجرّب )
وانظر شذرات الذهب في أخبار من ذهب ( 1 / 360 )
لعبد الحي بن أحمد العكري الدمشقي وغيرها ..
ــــــــــــــــــــ
Cool وروى الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد باسناد فيه من لم أعرفهم ( 1 / 135 )
ما نصه :
( وقبر أبي حنيفة النعمان بن ثابت اما أصحاب الرأي أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي بن محمد الصيمري قال أنبأنا عمر بن إبراهيم قال نبأنا علي بن ميمون قال سمعت الشافعي يقول : اني لاتبرك بأبي حنيفة وأجئ إلى قبره في كل يوم يعني زائرا فإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده فما تبعد عني حتى تقضى )
ــــــــــــــــــــ
9) وقال الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد ( 1 / 135 – 136 ) ما نصه :
( ومقبرة عبد الله بن مالك دفن بها خلق كثير من الفقهاء والمحدثين والزهاد والصالحين وتعرف بالمالكية ومقبرة باب البردان فيها أيضا جماعة من أهل الفضل وعند المصلى المرسوم بصلاة العيد كان قبره يعرف بقبر النذور ويقال ان المدفون فيه رجل من ولد علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه يتبرك الناس بزيارته ويقصده ذو الحاجة منهم لقضاء حاجته .
حدثني القاضي أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي قال حدثني أبي قال كنت جالسا بحضرة عضد الدولة ونحن مخيمون بالقرب من مصلى الاعياد في الجانب الشرقي من مدينة السلام تريد الخروج معه إلى همذان في أول يوم نزل المعسكر فوقع طرفه على البناء الذي على قبر النذور فقال لي ما هذا البناء فقلت هذا مشهد النذور ولم أقل قبر لعلمي بطيرته من دون هذا واستحسن اللفظة وقال قد علمت أنه قبر النذور وانما أردت شرح أمره فقلت هذا يقال انه قبر عبيد الله بن محمد بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ويقال انه قبر عبيد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب وان بعض الخلفاء أراد قتله خفيا فجعلت له هناك زبية وستر عليها وهو لا يعلم فوقع فيها وهيل عليه التراب حيا وانما شهر بقبر النذور لانه ما يكاد ينذر له نذر الا صح وبلغ الناذر ما يريد ولزمه الوفاء بالنذور وأنا أحد من نذر له مرارا لا أحصيها كثرة نذورا على أمور متعذرة فبلغتها ولزمني النذر فوفيت به فلم يتقبل هذا القول وتكلم بما دل أن هذا إنما يقع منه اليسير اتفاقا فيتسوق العوام بأضعافه ويسيرون الاحاديث الباطلة فيه فأمسكت فلما كان بعد أيام يسيرة ونحن معسكرون في موضعنا استدعاني في غدوة يوم وقال اركب معي إلى مشهد النذور فركبت وركب في نفر من حاشيته إلى أن جئت به إلى الموضع فدخله وزار القبر وصلى عنده ركعتين سجد بعدهما سجدة أطال فيها المناجاة بما لم يسمعه أحد ثم ركبنا معه إلى خيمته وأقمنا أياما ثم رحل ورحلنا معه يريد همذان فبلغناها وأقمنا فيها معه شهورا فلما كان بعد ذلك استدعاني وقال لي ألست تذكر ما حدثتني به في أمر مشهد النذور ببغداد فقلت بلى فقال إني خاطبتك في معناه بدون ما كان في نفسي اعتمادا لاحسان عشرتك والذي كان في نفسي في الحقيقة أن جميع ما يقال فيه كذب فلما كان بعد ذلك بمديدة طرقني أمر خشيت أن يقع ويتم وأعملت فكري في الاحتيال لزواله ولو بجميع ما في بيوت أموالي وسائر عساكري فلم أجد لذلك فيه مذهبا فذكرت ما أخبرتني به في النذر لمقبرة النذور فقلت لم لا أجرب ذلك فنذرت ان كفاني الله تعالى ذلك الامر أن أحمل إلى صندوق هذا المشهد عشرة آلاف درهم صحاحا فلما كان اليوم جاءتني الاخبار بكفايتي ذلك الامر فتقدمت إلى أبي القاسم عبد العزيز بن يوسف يعني كاتبه أن يكتب إلى أبي الريان وكانت خليفته ببغداد يحملها إلى المشهد ثم التفت إلى عبد العزيز وكان حاضرا فقال له عبد العزيز قد كتبت بذلك ونفذ الكتاب )
ــــــــــــــــــــ
10) وقال الذهبي في سيراعلام النبلاء ( 18 / 101 ) في ترجمة الذهلي برقم ( 47 ) :
( الذهلي إمام جامع همذان وركن السنة أبو الحسن علي بن حميد بن علي الذهلي الهمذاني روى عن أبي بكر بن لال وابن تركان وأحمد بن محمد البصير وأبي عمر بن مهدي وطبقتهم روى عنه يوسف بن محمد الخطيب وغيره وكان ورعا تقيا محتشما يتبرك بقبره )
ــــــــــــــــــــ
ما قيل في معروف الكرخي :
11) قال في طبقات الحنابلة في ترجمة معروف الكرخي
( معروف بن الفيرزان أبو محفوظ العابد المعروف بالكرخي :
منسوب إلى كرخ بغداد وكان أحد المشهورين بالزهد والعزوف عن الدنيا يغشاه الصالحون ويتبرك بلقائه العارفون وكان يوصف بأنه مجاب الدعوات )
ــــــــــــــــــــ
12) وقال الامام ابن الجوزي في صفة الصفوة ( ص 251 ) في ترجمة معروف الكرخي
( وعن أبي بكر الزجاج قال قيل لمعروف الكرخي في علته أوص فقال إذا مت فتصدقوا بقميصي هذا فاني أحب ان أخرج من الدنيا عريانا كما دخلت إليها عريانا.
اسند معروف عن بكر بن خنيس وعبد الله بن موسى وابن السماك.
وتوفي سنة مائتين وقبره ظاهر ببغداد يتبرك به وكان إبراهيم الحربي يقول قبر معروف الترياقي المجرب.
وإنما اقتصرنا ها هنا على اليسير من أخباره لانا قد جمعنا أخباره ومناقبه في كتاب افردناه لها فمن اراد الزيادة من أخباره فعليه بذلك الكتاب والله الموفق رحمه الله ورضي الله عنه. )
ــــــــــــــــــــ
13) قال في تاريخ دمشق بتحقيق علي شيري ( 10 / 223 - 224 )
( أخبرنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد المقرئ الخياط حدثنا أبو علي الحسن بن الحسين بن حمكان حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن النقاش المقرئ ببغداد حدثنا محمد بن إسحاق السهلي قال وسمعت أحمد بن الفتح يقول رأيت أبا نصر بشر بن الحارث في منامي وهو قاعد في بستان وبين يديه مائدة وهو يأكل منها فقلت له يا أبا نصر ما فعل الله بك قال رحمني وغفر لي وأباحني الجنة بأسرها وقال لي كل من جميع ثمارهوا شرب من أنهارها وتمتع بجميع ما فيها كما كنت تحرم نفسك الشهوات في دار الدنيا فقلت له زادك يا أبا نصر فأين أخوك أحمد بن حنبل فقال هو قائم على باب الجنة يشفع لأهل السنة ممن يقول القرآن كلام الله غير مخلوق فقلت له ما فعل الله بمعروف الكرخي فحول رأسه ثم قال لي هيهات هيهات حالت بيننا وبينه الحجب إن معروفا لم يعبد الله شوقا إلى جنته ولا خوفا من ناره وإنما عبده شوقا إليه فرفعه الله إلى الرقيع الأعلى ورفع الحجب بينه وبينه ذلك الترياق المقدسي المجرب فمن كانت له إلى الله حاجة فليأت قبره وليدع فإنه يستجاب له إن شاء الله )
ــــــــــــــــــــ
14) وقال الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد( 13 / 201) ما نصه:
( ذكر من اسمه معروف ( 7177 ) معروف بن الفيرزان أبو محفوظ العابد المعروف بالكرخي منسوب إلى كرخ بغداد كان أحد المشتهرين بالزهد والعزوف عن الدنيا يغشاه الصالحون ويتبرك بلقائه العارفون وكان يوصف بأنه مجاب الدعوة ويحكى عنه كرامات )
ــــــــــــــــــــ
15) وقال الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد( 13 / 204 - 205 ) ما نصه :
( أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان فيما أذن أن أرويه عنه قال حدثني أبو العباس المؤدب قال حدثني جار لي هاشمي في سوق يحيى وكانت حاله رقيقة قال ولد لي مولود فقالت لي زوجتي هو ذا ترى حالي وصورتي ولا بد لي من شئ أتغدى به ولا يمكنني الصبر على هذا الحال فاطلب شيئا فخرجت بعد عشاء الآخرة فجئت إلى بقال كنت أعامله فعرفته حالي وسألته شيئا يدفعه لي وكان له علي دين فلم يفعل فصرت إلى غيره ممن كنت أرجو أن يغير حالي فلم يدفع إلي شيئا فبقيت متحيرا لا أدري إلى أين أتوجه فصرت إلى دجلة فرأيت ملاحا في سمارية ينادي فرضة عثمان قصر عيسى أصحاب الساج فصحت به فقرب إلى الشط فجلست معه وانحدر بي فقال إلى أين تريد فقلت لا أدري أين أريد فقال ما رأيت أعجب أمرا منك تجلس معي في مثل هذا الوقت وانحدر بك وتقول لا أدري أين أتوجه فقصصت عليه قصتي فقال لي الملاح لا تغتم فأني من أصحاب الساج وأنا أقصد بك إلى بغيتك إن شاء الله فحملني إلى مسجد معروف الكرخي الذي على دجلة في أصحاب الساج وقال هذا معروف الكرخي يبيت في المسجد ويصلي فيه تطهر للصلاة وأمض إليه إلى المسجد وقص عليه حالك وسله أن يدعو لك ففعلت ودخلت المسجد فإذا معروف يصلي في المحراب فسلمت وصليت ركعتين وجلست فلما سلم رد علي السلام وقال لي من أنت رحمك الله فقصصت عليه قصتي وحالي فسمع ذلك مني وقام يصلي ومطرت السماء مطرا كثيرا فاغتممت وقلت كيف جئت إلى هذا الموضع ومنزلي بسوق يحيى وقد جاء هذا المطر وكيف أرجع إلى منزلي واشتغل قلبي بذلك فبينا نحن كذلك إذ سمعت صوت حافر دابة فقلت في مثل هذا الوقت حافر دابة فإذا هو يريد المسجد فنزل ودخل المسجد وسلم وجلس فسلم معروف وقال من أنت رحمك الله فقال له الرجل أنا رسول فلان وهو يقرأ عليك السلام ويقول لك كنت نائما على وطاء وفوقي دثار فانتبهت على صورة نعمة الله علي فشكرت الله ووجهت إليك بهذا الكيس تدفعه إلى مستحقه فقال له ادفعه إلى هذا الرجل الهاشمي فقال له إنه خمسمائة دينار فقال له أعطه فكذلك طلب له قال فدفعها إلي فشددتها في وسطي وخضت الوحل والطين في الليل حتى صرت إلى منزلي وجئت إلى البقال فقلت له افتح لي بابك ففتح فقلت هذه خمسمائة دينار قد رزقني الله فخذ ما لك علي وخذ ثمن ما أريد فقال لي دعها معك إلى غد وخذ ما تريد فأخذ مفاتيحه وصار إلى دكانه ودفع إلي عسلا وسكرا وشيرجا وأرزا وشحما وما نحتاج إليه وقال لي خذ فقلت لا أطيق حمله فقال لي أنا أحمل معك فحمل بعضه وحملت أنا بعضه وجئت إلى منزلي والباب مفتوح ولم يكن منها نهوض تغلقه وقد كادت تتلف يعني زوجته فوبختني على تركي إياها على مثل صورتها فقلت لها هذا عسل وسكر وشيرج وجميع ما تحتاجين إليه فسرى عنها بعض ما كانت تجده ولم أعلمها بالدنانير خوفا أن تتلف فرحا فلما أصبحنا أريتها الدنانير وشرحت لها القصة واشتريت بها عقارا نحن نستغله ونعيش من فضله ومن غلته وكشف الله عنا ما كنا فيه ببركة معروف الكرخي )
ــــــــــــــــــــ
16) وقال الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد( 13 / 206) ما نصه :
( أخبرنا أحمد بن علي بن الحسين التوزي حدثنا الحسن بن الحسين بن حمكان الهمذاني حدثنا أبو محمد الحسن بن عثمان البزاز حدثنا أبو بكر الزيات قال سمعت بن شيرويه يقول جاء رجل إلى معروف الكرخي فقال يا أبا محفوظ جاءني البارحة مولود وجئت لاتبرك بالنظر إليك قال اقعد عافاك الله وقل مائة مرة ما شاء الله كان فقال الرجل فقال قل مائة أخرى فقال قال له قل مائة أخرى حتى قال له ذلك خمس مرات فقالها خمسمائة مرة فلما استوفى الخمسمائة مرة دخل عليه خادم أم جعفر زبيدة وبيده رقعة وصرة فقال له يا أبا محفوظ ستنا تقرأ عليك السلام وقالت لك خذ هذه الصرة وادفعها إلى قوم مساكين فقال له ادفعها إلى ذلك الرجل فقال له يا أبا محفوظ فيها خمسمائة درهم فقال قد قال خمسمائة مرة ما شاء الله كان ثم أقبل على الرجل فقال يا عافاك الله لو زدتنا لزدناك )
ــــــــــــــــــــ
17) وقال الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد( 13 / 209 ) في ترجمة معروف الكرخي ما نصه :
( وكان أحد المشتهرين بالصلاح والعبادة والعقل والفضل قديما وحديثا إلى أن توفى ببغداد في سنة مائتين وكان قد سمع طرفا من الحديث قلت ودفن في مقبرة باب الدير وقبره ظاهر معروف هناك يغشى ويزار)
ــــــــــــــــــــ
18) وقال عبد الحي بن أحمد العكري الدمشقي في شذرات الذهب في أخبار من ذهب
( 5 / 95 ) عند ذكره لعلى الفرنثي الزاهد :
( وفيها الشيخ على الفرنثي الزاهد صاحب الزاوية والأصحاب بسفح قاسيون وكان صاحب حال وكشف وعبادة وصدق وهو الذي حكى عنه أنه قال أربعة يتصرفون في قبورهم كتصرف الأحياء الشيخ عبد القادر ومعروف الكرخي وعقيل المنبجي وحياة بن قيس الحراني )
ــــــــــــــــــــ
ما قيل في علي بن موسى الرضا رضي الله عنه :

إمام الائمة ابن خزيمه رحمه الله وتضرعه بقبر موسى الرضا رضي الله عنه :
19) قال الحافظ في تهذيب التهذيب ( 7 / 339 ) :
( وقال الحاكم ( صاحب المستدرك ) في تاريخ نيسابور : سمعت أبا بكر محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى يقول خرجنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر بن خزيمة وعديله أبي علي الثقفي مع جماعة من مشائخنا وهم إذ ذاك متوافرون إلى زيارة قبر علي بن موسى الرضي بطوس قال فرأيت من تعظيمه يعني بن خزيمة لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرعه عندها ما تحيرنا )

قلت : وشيخ الحاكم الذي في السند في حكاية ابن خزيمة هو محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى الماسرجسي وهو كما قال عنه الدهبي في السير ( 16 : 23 ) : ( الإمام ، رئيس نيسابور أحد البلغاء الفصحاء) ....

وفي كتاب رجال المستدرك للشيخ مقبل (2/202) :
( وفيه محمد بن المؤمل وكنيته أبو بكر أبو بكر الماسرجسي لَمْ نعلم فِيهِ جرحاً والمشهور انه من اهل الفضل وقد روى عنه ثلاثة وهو شيخ الحاكم وقد حج برفقته ) .
وقال الحافظ الذهبي في السير ( 16 / 23 ) في ترجمته :
( الماسرجسي الإمام رئيس نيسابور أبو بكر محمد بن المؤمل بن الحسن ابن عيسى بن ماسرجس النيسابوري أحد البلغاء والفصحاء سمع الفضل بن محمد الشعراني والحسين بن الفضل وعدة وبنى دارا للمحدثين وأدر عليهم الأرزاق كان أبو علي الحافظ يقرأ عليه تاريخ احمد بن حنبل قلت روى عنه السلمي والحاكم وسعيد بن محمد بن محمد بن عبدان ) .
قلت : فهذا رد على من حاول اضعاف هذه الرواية بمحمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى الماسرجسي شيخ الحاكم الذي في السند في حكاية ابن خزيمة ...
واثبتنا ولله الحمد انه ثقة ، وان الرواية التي بين ايدينا صحيحة كالشمس ولا غبار عليها ..
وبه يتبين ان امام الائمة ابن خزيمة كان يتضرع ويعظم قبور الصالحين وان هذا هو منهج سلف الامة رضوان الله عليهم وليس كما يدعيه بعض الناس هدانا الله واياهم ...

وقد مر علينا فعل ابن حبان في توسله بسيدنا علي بن موسى الرضا عليه السلام

اقتباس :

1) قال ابن حبان صاحب صحيح ابن حبان في كتابه الثقات في الجزء الثامن برقم (14411 ) مانصه : ( على بن موسى الرضا وهو على بن موسى بن جعفر بن محمد بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب أبو الحسن من سادات أهل البيت وعقلائهم وجلة الهاشميين ونبلائهم يجب أن يعتبر حديثه إذا روى عنه غير أولاده وشيعته وأبى الصلت خاصة فان الأخبار التي رويت عنه وتبين بواطيل إنما الذنب فيها لأبى الصلت ولأولاده وشيعته لأنه في نفسه كان أجل من أن يكذب ومات على بن موسى الرضا بطوس من شربة سقاه إياها المأمون فمات من ساعته وذلك في يوم السبت آخر يوم سنة ثلاث ومائتين وقبره بسنا باذ خارج النوقان مشهور يزار بجنب قبر الرشيد قد زرته مرارا كثيرة وما حلت بي شدة في وقت مقامى بطوس فزرت قبر على بن موسى الرضا صلوات الله على جده وعليه ودعوت الله إزالتها عنى إلا أستجيب لي وزالت عنى تلك الشدة وهذا شيء جربته مرارا فوجدته كذلك أماتنا الله على محبة المصطفى وأهل بيته صلى الله عليه وسلم الله عليه وعليهم أجمعين ) .

20)قال الحافظ المناوي في فيض القدير ( 4 / 489 )
( فائدة في تاريخ نيسابور للحاكم : أن عليا الرضى بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين لما دخل نيسابور كان في قبة مستورة على بغلة شهباء وقد شق بها السوق فعرض له الإمامان الحافظان أبو زرعة الرازي وابن أسلم الطوسي ومعهما من أهل العلم والحديث من لا يحصى فقالا أيها السيد الجليل ابن السادة الأئمة بحق آبائك الأطهرين وأسلافك الأكرمين إلا ما أريتنا وجهك الميمون ورويت لنا حديثا عن آبائك عن جدك نذكرك به فاستوقف غلمانه وأمر بكشف المظلة وأقر عيون الخلائق برؤية طلعته فكانت له ذؤابتان صلياه اعلى عاتقه والناس قيام على طبقاتهم ينظرون ما بين باك وصاخ ومتمرغ في التراب ومقبل لحافر بغلته وعلا الضجيج فصاحت الأئمة الأعلام معاشر الناس انصتوا واسمعوا ماينفعكم ولا تؤذونا بصراخكم وكان المستملي أبو زرعة والطوسي فقال الرضا حدثنا أبي موسى الكاظم عن أبيه جعفر الصادق عن أبيه محمد الباقر عن أبيه علي زين العابدين عن أبيه شهيد كربلاء عن أبيه علي المرتضى قال حدثني حبيبي وقرة عيني رسول الله قال حدثني جبريل عليه السلام قال حدثني رب العزة سبحانه يقول كلمة لا إله إلا الله حصني فمن قالها دخل حصني ومن دخل حصني أمن من عذابي ثم أرخى الستر على القبة وسار فعد أهل المحابر والدواوين الذين كانوا يكتبون فأنافوا على عشرين ألفا .
وقال الأستاذ أبو القاسم القشيري اتصل هذا الحديث بهذا السند ببعض أمراء السبامانية فكتبه بالذهب وأوصى أن يدفن معه في قبره فرئي في النوم بعد موته فقيل ما فعل الله بك قال غفر لي بتلفظي بلا إله إلا الله وتصديقي بأن محمدا رسول الله وذكر الجمال الزرندي في معراج الوصول أن الحافظ أبا نعيم روى هذا الحديث بسنده عن أهل البيت إلاعلي سيد الأولياء قال قال رسول الله سيد الأنبياء حدثني جبريل عليه السلام سيد الملائكة قال قال الله تعالى إني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني طه فمن جاء منكم بشهادة أن لا إله إلا الله بالإخلاص دخل حصني ومن دخل حصني أمن من عذابي الشيرازي في الألقاب عن علي أمير المؤمنين ونحوه خبر الحاكم في تاريخه وأبو نعيم عن علي أيضا لا إله إلا الله حصني الخ ) ..
ــــــــــــــــــــ.
ما قيل في سيدنا جعفر رضي الله عنه :
سؤال سيدنا عبد الله بن جعفر لسيدنا علي رضي الله عنه بحق جعفر رضي الله عنهم اجمعين :
21) هذا الاثر رواه الامام احمد في فضائل الصحابة برقم ( 1721 ) فقال :
حدثنا عبد الله قال قرأت علي أبي وقد سمعته منه نا يحيى بن زكريا قال أنا مجالد عن عامر قال حدثني عبد الله بن جعفر قال : (( ما سألت عليا شيئا قط بحق جعفر إلا أعطانيه ))
ويحيى هذا قال عنه الذهبي في الكاشف : ( الحافظ ، قال ابن المديني : لم يكن بالكوفة بعد الثوري أثبت منه ، انتهى إليه العلم بعد الثوري ) ..
قلت : فهذا اسناد غاية في الصراحة والصحة ، ورجاله رجال الصحيحين ، غير مجالد وهو من رجال مسلم فقط
ــــــــــــــــــــ
22) ورواه ايضا الطبراني في الكبير في الجزء الاول برقم ( 1458 ) فقال :
حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ الْمُثَنَّى ( وهو معاذ بن المثنى بن معاذ بن معاذ أبو المثنى العنبري البصري سكن بغداد ، وثقه الخطيب في تاريخه ) ، ثنا عَلِيُّ بْنُ الْمَدِينِيِّ ، ثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ مُجَالِدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ ، قَالَ : (( كُنْتُ أَسْأَلُ عَلِيًّا رَضِي اللَّهُ عَنْهُ الشَّيْءَ فَيَأْبَى عَلَيَّ ، فَأَقُولُ : بِحَقِّ جَعْفَرٍ ، فَإِذَا قُلْتُ بِحَقِّ جَعْفَرٍ أَعْطَانِي )) .
قلت : فاما معاذ بن المثنى فقد قال عنه الخطيب في تاريخ بغداد : ( معاذ بن المثنى بن معاذ بن معاذ بن نصر بن حسان أبو المثنى العنبري سكن بغداد وحدث بها عن محمد بن كثير العبدي ومسدد وعبد الله بن عبد الوهاب الحجبي وعبد الله بن سلمة الأفطس والقعنبي ومحمد بن عبد الله الخزاعي وشيبان بن فروخ ويحيى بن هاشم السمسار وأبي مسلم المستملي روى عنه احمد بن علي الأبار ويحيى بن صاعد ومحمد بن مخلد وإسماعيل بن علي الخطبي وعبد الباقي بن قانع وأبو بكر الشافعي وعمر بن سلم وجعفر بن محمد بن الحكم المؤدب وغيرهم وكان ثقة أخبرنا عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا جعفر بن محمد بن احمد بن الحكم حدثنا معاذ بن المثني حدثنا عبد العزيز بن مسلم عن عبد الله بن دينار عن بن عمر قال قال رسول الله لا تحلفوا بآبائكم من كان حالفا فليحلف بالله قال وكانت قريش تحلف بآبائها فقال لا تحلفوا بآبائكم قال جعفر وحدثناه احمد بن علي الأبار حدثنا معاذ بن المثنى أخبرنا محمد بن احمد بن رزق أخبرنا إسماعيل بن علي الخطبي قال ومات أبو المثنى معاذ بن المثنى بن معاذ بن معاذ العنبري يوم الإثنين لليلتين بقيتا من ربيع الأول سنة ثمان وثمانين ومائتين وصلى عليه محمد بن هارون العباسي ودفن في مقبرة باب الكوفة إلى جنب الكديمي قلت وكان مولده في سنة ثمان ومائتين )
وذكره الذهبي في في المقتنى في سرد الكنى فقال : ( معاذ بن المثنى بن معاذ عنه ابن جوصاء )
وبهذا فأن هذا الاثر صحيح وصريح في سؤال الصحابة لبعضهم البعض بحق المخلوق ...
فماذا عسى المنكر علينا ان يقول بعد هذا ؟؟
ــــــــــــــــــــ
23) ورواه أحمد في العلل ومعرفة الرجال ( 1 / 377 ) برقم ( 725 ) : حدثني أبي قال حدثنا بن أبي زائدة قال حدثنا مجالد عن عامر قال حدثني عبد الله بن جعفر قال :
(( ما سألت عليا شيئا قط فقلت بحق جعفر إلا أعطانيه )) .

قلت : وبهذه الروايات يتبين لنا ان هذا الاثر يروى عن مجالد من ثلاث طرق :
1) طريق يحيى بن زكريا فيما رواه أحمد في فضائل الصحابة ( 2 / 903 ) برقم ( 1721 ) .
2) طريق سفيان بن عيينة فيما رواه الطبراني في الكبير ( 2 / 109 طبعة مكتبة العلوم والحكم الطبعة الثانية ، 1404 - 1983تحقيق حمدي بن عبد المجيد السلفي ) ، وابن عبد البر في الاستيعاب .
وَرُوِيَ هذا الاثر بزيادة الفاظ في القصة لسنا بصددها عند الحافظ ابن عساكر في تاريخه ( 56 / 389 ) باسنادين ، والحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي في توضيح المشتبه ( 1 / 53 ) ، ورواه الكندي في ولاة مصر .
فاليراجع ..
3) طريق إبن أبي زائدة فيما رواه أحمد في العلل ومعرفة الرجال ( 1 / 377 ) برقم ( 725 ) ..
قلت : وكذلك ذكر هذه الرواية الذهبي في سير أعلام النبلاء ( 1 / 208 ) عن مجالد مباشرة فقال : ( مجالد : عن الشعبي ، عن عبد الله بن جعفر قال : ( ما سألت عليا شيئا بحق جعفر إلا أعطانيه ) ..
وكذلك فعل الحافظ في الاصابة ( 1 / 486 ) وعزاه لابن السكن فقال : ( وروى ابن السكن من طريق مجالد عن الشعبي عن عبد الله ابن جعفر قال : ( ما سألت عليا فامتنع فقلت له بحق جعفر إلا أعطاني ) .
وبهذا نكون قد اتممنا طرق هذه الرواية فيما عندنا من مصادر متوفرة ولله الحمد ..
ــــــــــــــــــــ
ما قيل في ابي أيوب الانصاري رضي الله عنه :
24) وذكر الامام ابن الجوزي في صفة الصفوة ( ص 83 ) في ترجمة أبو أيوب خالد بن زيد بن كليب الأنصاري
( قال الواقدي : توفي أبو أيوب عام غزا يزيد بن معاوية القسطنطنية في خلافة أبيه معاوية سنة اثنتين وخمسين، وصلى عليه يزيد وقبره بأصل حصن القسطنطنية بأرض الروم، فلقد بلغنا أن الروم يتعاهدون قبره ويزورونه ويستسقون به إذا قحطوا ) وانتظر المنتظم في التاريخ الجزء الخامس في ترجمته .

25) وقال ابن تيمية في الجواب الصحيح :
( وفي صحيح البخاري عن أم حرام أيضاقالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا قالت يا رسول الله أنا فيهم قال أنت فيهم قالت ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم فقلت يا رسول الله أنا فيهم قال لا وغزاها المسلمون في خلافة معاوية وكان يزيد أميرهم وكان في العسكر أبو ايوب الأنصاري الذي نزل النبي صلى الله عليه وسلم في بيته لما قدم المدينة مهاجرا ومات ودفن تحت سورها وذكروا أنهم كانوا إذا أجدبوا كشفوا عن قبره فيسقون )

فائدة : ذكر الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد ( 1 / 166 ) في ترجمة ابو ايوب الانصاري رضي الله عنه ما نصه :
( قال الوليد فحدثني شيخ من أهل فلسطين أنه رأى بنية بيضاء دون حائظ بالقسطنطينية فقالوا هذا قبر أبي أيوب الانصاري صاحب النبي صلى الله عليه وسلم فأتيت تلك البنية فرأيت قبره في تلك البنية وعليه قنديل معلق بسلسلة )
وانظر بغية الطلب في تاريخ حلب ( 6 / 1215 ) لكمال الدِّين بن العديم ، وشذرات الذهب لعبد الحي بن أحمد العكري الدمشقي ( 1 / 57 ) ، وابن الجوزي في المنتظم في الجزء الخامس في ترجمة ابو ايوب الانصاري .

ــــــــــــــــــــ
ما قيل في سيدنا طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه :
26) قال ابن حبان في الثقات في الجزء الثاني في ذكر الخلفاء الراشدين والملوك الراغبين ذكره لطلحة بن عبيد الله
( ومات سنة ست وثلاثين يوم الجمل لعشر ليال خلون من جمادى الأولى وهو بن أربع وستين سنة وقد قيل في شهر رجب وقبره بالبصرة مشهور يزار )
ــــــــــــــــــــ
ما قيل في سيدنا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما :
27) قال ابن حبان في الثقات في الجزء الثالث في ترجمة عبد الله بن عباس برقم ( 702 ) : (عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف كنيته أبو العباس توفى النبي صلى الله عليه وسلم وهو بن أربع عشرة سنة ولد قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم بأربع سنين قال له النبي صلى الله عليه وسلم اللهم علمه الحكمة مات سنة ثمان وستين بالطائف وقيل سنة سبعين وصلى عليه محمد بن الحنفية وكبر عليه أربعا فلما أدنى من الحفرة رمى طائر أبيض حتى دخل في أكفانه ثم لم ير خارجا ودفن بعد أن ذهب بصره وقبره بالطائف مشهور يزار وأم بن عباس أم الفضل بنت الحارث )
ــــــــــــــــــــ
ما قيل في سيدنا عويمر بن عامر رضي الله عنه :
28) قال ابن حبان في الثقات في الجزء الثالث في ترجمة عويمر بن عامر برقم ( 925 ) :
( عويمر بن عامر بن زيد بن قيس بن أمية بن عامر بن عدى بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج بن حارثة أبو الدرداء الأنصاري وقد قيل إن اسمه عامر وعويمر تصغيره انتقل إلى الشام ومات بها سنة اثنتين وثلاثين في خلافة عثمان وقبره بدمشق مشهور يزار قد زرته في مقبرة باب الصغير )
ــــــــــــــــــــ
ما قيل في سيدنا ابو الدرداء رضي الله عنه :
29) وقال ابن حبان في مشاهير علماء الامصار في ترجمة أبو الدرداء برقم ( 322 ) :
( أبو الدرداء عويمر بن عامر بن زيد الأنصاري مات سنة اثنتين وثلاثين وقبره بباب الصغير بدمشق مشهور يزار قد زرته غير مرة )
ــــــــــــــــــــ


ما قيل في ابن سيرين :
30) وقال ابن حبان في مشاهير علماء الامصار في ترجمة محمد بن سيرين ( 643 ) :
( محمد بن سيرين الأنصاري أبو بكر مولده لسنتين بقيتا من خلافة عثمان بن عفان وكان سيرين أبوه مكاتبا لأنس بن مالك وهم اخوة أربعة محمد وأنس ومعبد ويحيى وحفصة وكريمة أولاد سيرين حمل عن ستتهم العلم وكان محمد بن سيرين من اورع التابعين وفقهاء أهل البصرة وعبادهم وكان يعبر الرؤيا رأى ثلاثين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومات بالبصرة في شوال بعد الحسن بمائة يوم وقبره بإزاء قبر الحسن بالبصرة مشهور يزار وقد زرتهما غير مرة )
ــــــــــــــــــــ
ما قيل في عبد الله بن المبارك :
31) قال ابن حبان في الثقات في الجزء السابع في ترجمة عبد الله بن المبارك برقم ( 8767 ) : ( عبد الله بن المبارك مولى بنى حنظلة من أهل مرو كنيته أبو عبد الرحمن يروى عن إسماعيل بن أبى خالد وحميد الطويل وعاصم الأحول روى عنه أهل العراق وخراسان كان مولده سنة ثماني عشرة ومائة ومات في رمضان منصرفا من طرسوس سنة إحدى وثمانين ومائة وقبره بهيت مدينة على الفرات مشهور يزار ) ،
وانظر مشاهير علماء الامصار في ترجمة ابن المبارك ( 1564 )
ــــــــــــــــــــ
ما قيل في عبد الرحمن بن عمرو بن يحمد :
32) قال ابن حبان في الثقات في الجزء السابع في ترجمة عبد الرحمن بن عمرو بن يحمد وقد قيل بن يحمد بن عبد عمرو الأوزاعي برقم ( 9019 ) :
( عبد الرحمن بن عمرو بن يحمد وقد قيل بن يحمد بن عبد عمرو الأوزاعي رحمه الله من حمير وقد قيل من همدان وقد قيل إن الأوزاع التي نسب إليها قرية بدمشق خارج باب الفراديس كنيته أبو عمرو يروى عن عطاء والزهري روى عنه مالك والثوري وأهل الشام مات سنة سبع وخمسين ومائة وهو بن سبعين سنة وكان محتلما في خلافة عمر بن عبد العزيز وكان من فقهاء الشام وقرائهم وزهادهم ومرابطيهم وكان السبب في موته أنه كان مرابطا ببيروت فدخل الحمام فزلق فسقط وغشي عليه ولم يعلم به حتى مات فيه وقبره ببيروت مشهور يزار )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
baybis3
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر عدد الرسائل : 700
العمر : 23
الموقع : soufy.org
المزاج : مسرور
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 22/04/2010

بطاقة الشخصية
أ:

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة اليافعي في التوسل والتضرع والتبرك الجزء الأول   الإثنين مايو 17, 2010 7:03 pm


















merci
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soufy.org
 
موسوعة اليافعي في التوسل والتضرع والتبرك الجزء الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات علي بن خـــــــزان :: قسم المنتديات العامة :: مكتبة بن خزان للأرشيف و المخطوطات-
انتقل الى: