منتديـــــات علي بن خـــــــزان
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات علي بن خزان. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


منتديات
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مناجاة سيدي ابن عطاء االله السكندري رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادريس الأصغر
مشرف المراسلات
مشرف المراسلات


ذكر عدد الرسائل : 134
العمر : 107
تاريخ التسجيل : 01/05/2008

بطاقة الشخصية
أ:

مُساهمةموضوع: مناجاة سيدي ابن عطاء االله السكندري رضي الله عنه   السبت مايو 17, 2008 3:14 pm





بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على من منه انشقت الأسرار وانفلقت الأنوار وفيه ارتقت الحقائق، وتنزلت علوم آدم فأعجز الخلائق:
أما بعد:
بين يديك مناجاة سيدي إبن عطاء الله السكندري الملحقة بآخر حكمه المشهورة. يقول عن هذه المناجاة سيدي إبن عجيبة الحسني التطواني في شرحه للحكم:
أكثر ما يظهر فضلُها للتالي في وقت الأسحار وبعد صلاة الصبح فلها هناك سِّرٌ عظيم وفتح جسيم ، فمن لازمها في ذينك الوقتين وجد بسطاً زائداً على العادة
وهذه هي المناجاة نفع الله بها، ولا تنسوني من صالح الدعاء:

إلـهي أنا الفقيرُ في غنايَ ، فكيف لا أكونُ فقيراً في فقري ؟

إلـهي أنا الجاهلُ في علمي ، فكيف لا أكونُ جاهلاً جهولاً في جهلي ؟

إلـهي إنَّ اختلافَ تَدْبِيركَ ، وسرعةَ حلولِ مقاديركَ ، مَنَعَا عبادَكَ العارفينَ بِكَ مِنَ السُّكونِ إلى عطاءٍ واليأسِ منك في بلاءٍ .

إلـهي مني ما يليقُ بِلُؤْمي ، ومنك ما يليقُ بكرمِكَ .

إلـهي وَصَفْتَ نفسَكَ باللُّطفِ والرَّأفةِ بي قبل وجودِ ضَعْفِي ، أَفَتَمْنَعُنِي منهما بعدَ وجودِ ضَعْفِي ؟

إلـهي إنْ أظهرتَ المحاسنَ مني فَبِفَضْلِكَ ولك المِنَّةُ عليَّ ، وإنْ ظَهَرَتْ المَساوِىءُ مني فَبِعَدْلِكَ ولكَ الحجةُ عليَّ .

إلـهي كيف تَكِلُني إلى غيرك وقد تَكَفَّلْتَ لي ؟ وكيف أُضامُ وأنت الناصرً لي ؟ أم كيف أَخِيْبُ وأنت الحَفِيُّ بي ؟ ها أنا أَتَوَسَّلُ بِفَقْرِي إليك وكيف أَتَوَسَّلُ إليك بما هو مُحَالٌ أنْ يَصِلَ إليك ؟ أمْ كيف أَشْكُو إليك حالي وهو لا يَخْفَى عليك ؟ أم كيف أُتَرْجِمُ إليك بمقالي وهو منك بَرَزَ ؟ أم كيف تَخِيْبُ آمالي وهي وَفَدَتْ عليك ؟ أم كيف لا تَحْسُنُ أحوالي وبك قامتْ وإليك ؟

إلـهي ما أَلطَفَكَ بي مع عظيمِ جهلي وما أَرْحَمَكَ بي مع قبيحِ فعلي .

إلـهي ما أَقْرَبَكَ مني وما أَبْعَدَني عنك وما أَرْأَفَكَ بي ، فما الذي يَحْجُبُنِي عنك .

إلـهي قد علمتُ باختلافِ الآثار وتَنَقُّلاتِ الأطوارِ أنَّ مُرادَكَ مني أنْ تَتَعَرَّفَ إليَّ في كلِّ شيءٍ حتى لا أَجْهَلَكَ في شيء .

إلـهي كُلَّما أَخْرَسَني لُؤْمي أَنْطَقَنِي كرمُكَ ، وكلما أَيْأَسَتْنِي أَوصافي أَطْمَعَتْنِي مِنَنُكَ .

إلـهي من كانت محاسِنُهُ مساوىء فكيف لا تكون مساويه مساوىء ؟ ومن كانت حقائقه دعاوي فكيف لا تكون دعاويه دعاوي .

إلـهي حُكْمُكَ النافذُ ومشيئتُكَ القاهرةُ لم يترُكَا لذي حالٍ حالاً ولا لذي مقالٍ مقالاً .

إلـهي كم من طاعةٍ بَنَيْتُها وحالةٍ شيَّدْتُها هَدَمَ اعتمادي عليها عدلُك ، بل أقالني منها فضلُك .

إلـهي إنَّكَ تعلم وإنْ لم تَدُم الطاعةُ مني فعلاً جازماً ، فقد دامت محبةً وعزماً .

إلـهي كيف أعزِمُ وأنت القاهر ؟ أم كيف لا أعزِمُ وأنت الآمر ؟
إلـهي ترددي في الآثار يوجبُ بُعْدَ المزار فاجمعني عليك بخدمة توصلني إليك .

إلـهي كيف يُسْتَدَلُّ عليك بما هو في وجوده مُفْتَقِرٌ إليك ؟ أيكونُ لغيركَ من الظهور ما ليس لك ، حتى يكون هو الْمُظْهِرَ لك ؟ متى غبت حتى تحتاج إلى دليل يدل عليك ؟ ومتى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل إليك ؟
إلـهي عميت عين لا تراك عليها رقيباً وخسرت صفقةُ عبدٍ لم تجعلْ من حُبِكَ نصيباً .

إلـهي أمرتَ بالرجوع إلى الآثار فارجعني إليها بكسوة الأنوار وهداية الاستبصار ، حتى أرجع إليك منها ، كما دخلت عليك منها مصون السِّر عن النظر إليها ، مرفوع الهمَّة عن الاعتماد عليها ، إنَّك على كل شيء قدير .

إلـهي هذا ذلي ظاهرٌ بين يديك ، وهذا حالي لا يخفى عليك ، منك أطلب الوصول إليك ، وبك أستدلُ عليك ، لا بغيرك ، فاهدني بنورك إليك ، وأقمني بصدق العبودية بين يديك .

إلـهي علمني من علمك المخزون ، وصِنّني بسر اسمك المصون .

إلـهي حققني بحقائق أهل القُرب ، واسلك بي مسَالِكَ أهل الجذب .

إلـهي أغنني بتدبيركَ عن تدبيري ، وباختياركَ عن اختياري ، وأوقفني على مراكز اضطراري .

إلـهي أخرجني من ذُّلِ نفسي ، وطهرني من شَكِي وشِرْكِي ، قبلَ حلول رمسي .

إلـهي تقدَّسَ رضاكَ أن تكونَ لهُ عِلَّةٌ منك ، فكيف تكون له علة مني .

إلـهي إنَّ القضاءَ والقدرَ قدْ غلبني ، وإنَّ الهوى بِوَثائِقِ الشَّهوةِ أَسَرَني ، فَكُنْ أنت الناصر لي ، حتى تنصُرَني ، وتنصُرَ بي ، وأغنني بفضلكَ حتى أَسْتَغني بِكَ عن طَلَبي .
أنت الذي أَشْرَقْتَ الأنوارَ في قلوبِ أوليائِكَ ، وأنت الذي أَزَلْتَ الأغيارَ من قلوبِ أحبائك ، وأنت المؤنس لهم حيث أوْحَشَتْهُمُ العوالِم ، أنت الذي هَدَيْتَهُم حتى اسْتَبَانَتْ لهم المعالم ،ماذا وَجَد من فَقَدَكَ ؟ وما الذي فَقَدَ من وَجَدَكَ ؟ لقد خابَ من رضِيَّ دونَكَ بدلاً ، ولقد خَسِرَ من بَغَى عنكَ مُتَحَوَّلاً ، كيف يُرجَى سِواكَ وأنت ما قطعتَ الإحسان ؟ أم كيف يُطْلَبُ من غَيرِكَ وأنت ما بَدَّلْتَ عادةَ الامتنان ؟ يا من أذاق أحبابَهُ حلاوةَ مُؤانَسَتِهِ فقاموا بين يديه مُتَمَلِّقِينَ ، يا من أَلْبَسَ أَولياءَهُ ملابِسَ هيبتِهِ فقاموا بعزَّتهِ مستَعِزِّين ، أنت الذاكرُ من قبلِ الذاكرين ، وأنت البادىءُ بالإحسانِ من قبلِ تَوَجُهِ العابدين ، وأنت الجَوادُ بالعطاءِ من قبل طلب الطالبين ، وأنت الوهاب ، ثم أنت لَمَّا وَهَبْتَنَا مِنَ المسْتَقْرِضين .
إلـهي اطلُبْنِي برحمتكَ حتى أَصِلَ إليك واجذِبني بمنتِكَ حتى أُقبِلَ عليك .

إلـهي إنَّ رجائي لا ينقطعُ عنكَ وإنْ عَصيتُك ، وإنَّ خوفي لا يُزَايلُني وإنْ أطعتُك ، قد دفَعَتْني العوالم إليك ، وقد أوقفني علمي بكرمكَ عليك .

إلـهي كيف أَخيبُ وأنت أملي ؟ أم كيف أُهانُ وعليكَ مُتَّكَلي ؟

إلـهي كيف أَستعِزُّ وفي الذِّلةِ أركزتني ؟ أم كيف لا أستَعِزُّ وإليكَ نَسَبْتَني ؟

إلـهي كيف لا أفتقرُ إليكَ وأنت الذي في الفقر أَقمتني ؟ أم كيف أَفتقرُ إلى غيرِكَ وأنت الذي بجودِكَ أَغنيتني ؟ أنت الذي لا إله غيرُكَ ، تَعَرَّفتَ لكل شيء ، فما جَهِلَكَ شيء ، وأنت الذي تعرَّفتَ إليَّ في كل شيء ، فرأيتُكَ ظاهِراً في كل شيء ، فأنت الظاهرُ لكل شيء ،يا من استوى برحمانيتِهِ على عرشه ، فصارَ العرشُ غيباً في رحمانيتهِ ، كما صارت العوالم غيباً في عرشهِ ، مَحَقْتَ الآثارَ بالآثارِ ، ومَحوتَ الأغيارَ بمُحيْطاتِ أفلاكِ الأنوار ، يا من احتجبَ في سُرَادِقاتِ عِزِّهِ عن أن تُدْرِكُهُ الأبصار ، يا من تجلَّى بكمالِ بَهائِهِ فتحققَتْ عظمَتَهُ الأسرارُ ، كيف تَخْفَى وأنت الظاهِرُ ؟ أم كيف تَغيبُ وأنت الرقيبُ الحاضِرُ ؟

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MORADE
مشرف منتدى
مشرف منتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 380
العمر : 37
المزاج : بلادي
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

بطاقة الشخصية
أ:

مُساهمةموضوع: رد: مناجاة سيدي ابن عطاء االله السكندري رضي الله عنه   الثلاثاء مايو 11, 2010 8:21 pm

مشكووووووووووووووووووور
الاخ ادريس
ثبت الله اجرك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مناجاة سيدي ابن عطاء االله السكندري رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات علي بن خـــــــزان :: منتديات زاوية علي بن خزان :: منتدى التزكية والسلوك-
انتقل الى: