منتديـــــات علي بن خـــــــزان
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات علي بن خزان. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


منتديات
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مناجاة سيدي ابن عطاء االله السكندري رضي الله عنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادريس الأصغر
مشرف المراسلات
مشرف المراسلات


ذكر عدد الرسائل : 134
العمر : 108
تاريخ التسجيل : 01/05/2008

بطاقة الشخصية
أ:

مُساهمةموضوع: مناجاة سيدي ابن عطاء االله السكندري رضي الله عنه   السبت مايو 17, 2008 3:14 pm





بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على من منه انشقت الأسرار وانفلقت الأنوار وفيه ارتقت الحقائق، وتنزلت علوم آدم فأعجز الخلائق:
أما بعد:
بين يديك مناجاة سيدي إبن عطاء الله السكندري الملحقة بآخر حكمه المشهورة. يقول عن هذه المناجاة سيدي إبن عجيبة الحسني التطواني في شرحه للحكم:
أكثر ما يظهر فضلُها للتالي في وقت الأسحار وبعد صلاة الصبح فلها هناك سِّرٌ عظيم وفتح جسيم ، فمن لازمها في ذينك الوقتين وجد بسطاً زائداً على العادة
وهذه هي المناجاة نفع الله بها، ولا تنسوني من صالح الدعاء:

إلـهي أنا الفقيرُ في غنايَ ، فكيف لا أكونُ فقيراً في فقري ؟

إلـهي أنا الجاهلُ في علمي ، فكيف لا أكونُ جاهلاً جهولاً في جهلي ؟

إلـهي إنَّ اختلافَ تَدْبِيركَ ، وسرعةَ حلولِ مقاديركَ ، مَنَعَا عبادَكَ العارفينَ بِكَ مِنَ السُّكونِ إلى عطاءٍ واليأسِ منك في بلاءٍ .

إلـهي مني ما يليقُ بِلُؤْمي ، ومنك ما يليقُ بكرمِكَ .

إلـهي وَصَفْتَ نفسَكَ باللُّطفِ والرَّأفةِ بي قبل وجودِ ضَعْفِي ، أَفَتَمْنَعُنِي منهما بعدَ وجودِ ضَعْفِي ؟

إلـهي إنْ أظهرتَ المحاسنَ مني فَبِفَضْلِكَ ولك المِنَّةُ عليَّ ، وإنْ ظَهَرَتْ المَساوِىءُ مني فَبِعَدْلِكَ ولكَ الحجةُ عليَّ .

إلـهي كيف تَكِلُني إلى غيرك وقد تَكَفَّلْتَ لي ؟ وكيف أُضامُ وأنت الناصرً لي ؟ أم كيف أَخِيْبُ وأنت الحَفِيُّ بي ؟ ها أنا أَتَوَسَّلُ بِفَقْرِي إليك وكيف أَتَوَسَّلُ إليك بما هو مُحَالٌ أنْ يَصِلَ إليك ؟ أمْ كيف أَشْكُو إليك حالي وهو لا يَخْفَى عليك ؟ أم كيف أُتَرْجِمُ إليك بمقالي وهو منك بَرَزَ ؟ أم كيف تَخِيْبُ آمالي وهي وَفَدَتْ عليك ؟ أم كيف لا تَحْسُنُ أحوالي وبك قامتْ وإليك ؟

إلـهي ما أَلطَفَكَ بي مع عظيمِ جهلي وما أَرْحَمَكَ بي مع قبيحِ فعلي .

إلـهي ما أَقْرَبَكَ مني وما أَبْعَدَني عنك وما أَرْأَفَكَ بي ، فما الذي يَحْجُبُنِي عنك .

إلـهي قد علمتُ باختلافِ الآثار وتَنَقُّلاتِ الأطوارِ أنَّ مُرادَكَ مني أنْ تَتَعَرَّفَ إليَّ في كلِّ شيءٍ حتى لا أَجْهَلَكَ في شيء .

إلـهي كُلَّما أَخْرَسَني لُؤْمي أَنْطَقَنِي كرمُكَ ، وكلما أَيْأَسَتْنِي أَوصافي أَطْمَعَتْنِي مِنَنُكَ .

إلـهي من كانت محاسِنُهُ مساوىء فكيف لا تكون مساويه مساوىء ؟ ومن كانت حقائقه دعاوي فكيف لا تكون دعاويه دعاوي .

إلـهي حُكْمُكَ النافذُ ومشيئتُكَ القاهرةُ لم يترُكَا لذي حالٍ حالاً ولا لذي مقالٍ مقالاً .

إلـهي كم من طاعةٍ بَنَيْتُها وحالةٍ شيَّدْتُها هَدَمَ اعتمادي عليها عدلُك ، بل أقالني منها فضلُك .

إلـهي إنَّكَ تعلم وإنْ لم تَدُم الطاعةُ مني فعلاً جازماً ، فقد دامت محبةً وعزماً .

إلـهي كيف أعزِمُ وأنت القاهر ؟ أم كيف لا أعزِمُ وأنت الآمر ؟
إلـهي ترددي في الآثار يوجبُ بُعْدَ المزار فاجمعني عليك بخدمة توصلني إليك .

إلـهي كيف يُسْتَدَلُّ عليك بما هو في وجوده مُفْتَقِرٌ إليك ؟ أيكونُ لغيركَ من الظهور ما ليس لك ، حتى يكون هو الْمُظْهِرَ لك ؟ متى غبت حتى تحتاج إلى دليل يدل عليك ؟ ومتى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل إليك ؟
إلـهي عميت عين لا تراك عليها رقيباً وخسرت صفقةُ عبدٍ لم تجعلْ من حُبِكَ نصيباً .

إلـهي أمرتَ بالرجوع إلى الآثار فارجعني إليها بكسوة الأنوار وهداية الاستبصار ، حتى أرجع إليك منها ، كما دخلت عليك منها مصون السِّر عن النظر إليها ، مرفوع الهمَّة عن الاعتماد عليها ، إنَّك على كل شيء قدير .

إلـهي هذا ذلي ظاهرٌ بين يديك ، وهذا حالي لا يخفى عليك ، منك أطلب الوصول إليك ، وبك أستدلُ عليك ، لا بغيرك ، فاهدني بنورك إليك ، وأقمني بصدق العبودية بين يديك .

إلـهي علمني من علمك المخزون ، وصِنّني بسر اسمك المصون .

إلـهي حققني بحقائق أهل القُرب ، واسلك بي مسَالِكَ أهل الجذب .

إلـهي أغنني بتدبيركَ عن تدبيري ، وباختياركَ عن اختياري ، وأوقفني على مراكز اضطراري .

إلـهي أخرجني من ذُّلِ نفسي ، وطهرني من شَكِي وشِرْكِي ، قبلَ حلول رمسي .

إلـهي تقدَّسَ رضاكَ أن تكونَ لهُ عِلَّةٌ منك ، فكيف تكون له علة مني .

إلـهي إنَّ القضاءَ والقدرَ قدْ غلبني ، وإنَّ الهوى بِوَثائِقِ الشَّهوةِ أَسَرَني ، فَكُنْ أنت الناصر لي ، حتى تنصُرَني ، وتنصُرَ بي ، وأغنني بفضلكَ حتى أَسْتَغني بِكَ عن طَلَبي .
أنت الذي أَشْرَقْتَ الأنوارَ في قلوبِ أوليائِكَ ، وأنت الذي أَزَلْتَ الأغيارَ من قلوبِ أحبائك ، وأنت المؤنس لهم حيث أوْحَشَتْهُمُ العوالِم ، أنت الذي هَدَيْتَهُم حتى اسْتَبَانَتْ لهم المعالم ،ماذا وَجَد من فَقَدَكَ ؟ وما الذي فَقَدَ من وَجَدَكَ ؟ لقد خابَ من رضِيَّ دونَكَ بدلاً ، ولقد خَسِرَ من بَغَى عنكَ مُتَحَوَّلاً ، كيف يُرجَى سِواكَ وأنت ما قطعتَ الإحسان ؟ أم كيف يُطْلَبُ من غَيرِكَ وأنت ما بَدَّلْتَ عادةَ الامتنان ؟ يا من أذاق أحبابَهُ حلاوةَ مُؤانَسَتِهِ فقاموا بين يديه مُتَمَلِّقِينَ ، يا من أَلْبَسَ أَولياءَهُ ملابِسَ هيبتِهِ فقاموا بعزَّتهِ مستَعِزِّين ، أنت الذاكرُ من قبلِ الذاكرين ، وأنت البادىءُ بالإحسانِ من قبلِ تَوَجُهِ العابدين ، وأنت الجَوادُ بالعطاءِ من قبل طلب الطالبين ، وأنت الوهاب ، ثم أنت لَمَّا وَهَبْتَنَا مِنَ المسْتَقْرِضين .
إلـهي اطلُبْنِي برحمتكَ حتى أَصِلَ إليك واجذِبني بمنتِكَ حتى أُقبِلَ عليك .

إلـهي إنَّ رجائي لا ينقطعُ عنكَ وإنْ عَصيتُك ، وإنَّ خوفي لا يُزَايلُني وإنْ أطعتُك ، قد دفَعَتْني العوالم إليك ، وقد أوقفني علمي بكرمكَ عليك .

إلـهي كيف أَخيبُ وأنت أملي ؟ أم كيف أُهانُ وعليكَ مُتَّكَلي ؟

إلـهي كيف أَستعِزُّ وفي الذِّلةِ أركزتني ؟ أم كيف لا أستَعِزُّ وإليكَ نَسَبْتَني ؟

إلـهي كيف لا أفتقرُ إليكَ وأنت الذي في الفقر أَقمتني ؟ أم كيف أَفتقرُ إلى غيرِكَ وأنت الذي بجودِكَ أَغنيتني ؟ أنت الذي لا إله غيرُكَ ، تَعَرَّفتَ لكل شيء ، فما جَهِلَكَ شيء ، وأنت الذي تعرَّفتَ إليَّ في كل شيء ، فرأيتُكَ ظاهِراً في كل شيء ، فأنت الظاهرُ لكل شيء ،يا من استوى برحمانيتِهِ على عرشه ، فصارَ العرشُ غيباً في رحمانيتهِ ، كما صارت العوالم غيباً في عرشهِ ، مَحَقْتَ الآثارَ بالآثارِ ، ومَحوتَ الأغيارَ بمُحيْطاتِ أفلاكِ الأنوار ، يا من احتجبَ في سُرَادِقاتِ عِزِّهِ عن أن تُدْرِكُهُ الأبصار ، يا من تجلَّى بكمالِ بَهائِهِ فتحققَتْ عظمَتَهُ الأسرارُ ، كيف تَخْفَى وأنت الظاهِرُ ؟ أم كيف تَغيبُ وأنت الرقيبُ الحاضِرُ ؟

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MORADE
مشرف منتدى
مشرف منتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 380
العمر : 37
المزاج : بلادي
أعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

بطاقة الشخصية
أ:

مُساهمةموضوع: رد: مناجاة سيدي ابن عطاء االله السكندري رضي الله عنه   الثلاثاء مايو 11, 2010 8:21 pm

مشكووووووووووووووووووور
الاخ ادريس
ثبت الله اجرك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مناجاة سيدي ابن عطاء االله السكندري رضي الله عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات علي بن خـــــــزان :: منتديات زاوية علي بن خزان :: منتدى التزكية والسلوك-
انتقل الى: